النقاط الرئيسية

النقاط المهمة
حل الدولتين هو مسار السلام
مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون بين المملكة وإستونيا
72 مليون دولار قيمة التجارة الثنائية بين البلدين في العام الماضي
إستونيا دعمت قرار عضوية فلسطين في الأمم المتحدة

أكد وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، أنه لا يمكن السماح باستمرار انتهاك القانون الدولي في غزة، معتبراً أن حل الدولتين والاعتراف بالدولة الفلسطينية هو مسار السلام.

توقيع مذكرة تفاهم

أوضح وزير الخارجية في المؤتمر الصحفي المشترك مع وزير خارجية جمهورية إستونيا مارغوس تساهكنا في العاصمة الإستونية تالين، أن توقيع مذكرة تفاهم بشأن المشاورات السياسية بين المملكة وإستونيا يُعد بمثابة أساس للتنسيق والتعاون بينهما.

  • تطوير التعاون في العديد من المجالات
  • استكشاف فرص التعاون الاقتصادي والثقافي والتقني
  • زيادة فرص التجارة والاستثمار
  • تعزيز الابتكار

النمو الاقتصادي

وأشار الأمير فيصل إلى أن قيمة التجارة الثنائية بين البلدين بلغت في العام الماضي 72 مليون دولار، حيث بلغت الصادرات من المملكة 21 مليون دولار، في حين بلغت الواردات من إستونيا 51 مليون دولار، معربًا عن تطلعه إلى المزيد من النمو الاقتصادي بين البلدين الصديقين.

جلسة المباحثات

قال الأمير فيصل بن فرحان إن جلسة المباحثات مع نظيره الإستوني شهدت مناقشة العديد من القضايا، منها التحديات المشتركة والحرب على قطاع غزة، وإيجاد طريق لإنهاء الصراع بين روسيا وأوكرانيا بإيجاد حل سلمي مستدام.

دعم إستونيا لفلسطين

وأشاد وزير الخارجية بتصويت إستونيا لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن عضوية فلسطين في الأمم المتحدة، مشيراً إلى أن تلك الخطوة مهمة في إبقاء الأمل حياً في حل الدولتين.

FAQ

ما هو الهدف من مذكرة التفاهم بين المملكة وإستونيا؟

تهدف لتعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والثقافي بين البلدين.

ما قيمة التجارة الثنائية بين المملكة وإستونيا في العام الماضي؟

بلغت التجارة الثنائية 72 مليون دولار.

ما موقف إستونيا من عضوية فلسطين في الأمم المتحدة؟

إستونيا صوتت لصالح قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن عضوية فلسطين.

ما هو المسار الذي يعتبره الأمير فيصل بن فرحان مسار السلام؟

حل الدولتين والاعتراف بالدولة الفلسطينية.



اقرأ أيضا