النقاط الرئيسية

المهرجان السينمائيمعرض للأفلام العربية
اكتشاف مواهب جديدةنجوم سعوديين
الانتقاداتلمشاهير غير متطابقين

مع انطفاء أضواء…

مع انطفاء أضواء مسرح كان وإسدال ستائر عروضه ومسابقاته، جاءت حصيلة المهرجان مبهجة للعرب مع التألق السعودي اللافت بإنجاز غير مسبوق، وحضور لافت للمصممين العربيين، وانتقادات لاذعة طالت مشاهير بسبب مرورهم على السجادة الحمراء عبر دعوات وجهات تسويقية.

إشراقة سعودية…

إذ أشرعت السينما السعودية أبواب الحفاوة بما قدمته من خطوات لافتة في فعاليات دورته الـ77، حيث حظيت هذه النسخة بإنجازات لافتةٍ على رأسها الفيلم المدعوم من قبل صندوق البحر الأحمر الفيلم السعودي «نورة» لمخرجه توفيق الزايدي، الذي نافس في المسابقة الرسمية لمهرجان وكان ضمن قسم «نظرة ما» وحصل على تنويه خاص من لجنة تحكيم الجائزة، محققًا بذلك إنجازًا جديدًا كأول فيلم سعودي ينافس في مهرجان كان السينمائي ويحوز على إعجاب النقاد والحضور، كما لاقى الفيلم إقبالًا جماهيريًا واسعًا، حيث نفدت تذاكر عرضه بعد ساعات قليلة من فتح باب الحجز.

جناح سعودي فاخر…

وكان الجناح السعودي في مهرجان “كان” السينمائي ورشة عملٍ ضخمة، تجمع كلّ الفاعلين في القطاع السينمائي السعودي من منتجين ومخرجين وكتّاب سيناريو، وصار ملتقىً للسينمائيين العرب، ومركزًا يتجه إليه كبار صناع السينما من مختلف أنحاء العالم للتعرّف إلى شكل السينما في السعودية مع الطفرة الهائلة التي شهدتها خلال الأعوام الماضية.

مشاهير متطفلون

مشاهير متطفلون

وطاردت الانتقادات مشاهير لا علاقة لهم بالسينما، إذ شهدت مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلاً كبيراً بعد ظهور الشيف التركي الشهير الشيف بوراك أوزدمير في مهرجان كان السينمائي الدولي في دورته الـ77.

المصممون العرب

المصممون العرب

تمكن مصممو الأزياء العرب من وضع بصمتهم اللافتة على إطلالات النجمات في مهرجان كان السينمائي بنسخته الـ75، إذ تألقت العديد من المشهورات بتصميمات من توقيعهم على السجادة الحمراء، واحتلت مواقع الصدارة ضمن أفضل الإطلالات.

FAQ

هل كان للأفلام السعودية حضور بارز في المهرجان؟

نعم، حظيت الأفلام السعودية بتقدير واهتمام كبير في مهرجان كان.

من كانت الشخصية الملفتة في حفل الافتتاح؟

تميزت العديد من المشاهير وصناع السينما بإطلالاتهم الرائعة في حفل الافتتاح.

هل كان هناك حضور عربي بارز في المهرجان؟

نعم، تألقت العديد من النجمات والمصممين العرب في مهرجان كان.



اقرأ أيضا