النقاط الرئيسية

وصفت صحيفة «هآرتس» مسيرة الأعلام التي يقودها وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير بأنها «مهرجان للبلطجة اليهودية القبيحة»
المحذرة من تصعيد التوترات الأمنية في الشرق الأوسط واستخدام كل أداة في ترسانته لإثارة الحرب على جبهات إضافية
سخرت الصحيفة من مسيرة الأعلام السنوية في القدس واعتبرت أن وزير الأمن يسعى إلى إشعال الحرائق بإثارة الاستفزازات

تحذير من تصعيد التوترات

وصفت صحيفة «هآرتس» مسيرة الأعلام التي يقودها وزير الأمن القومي الإسرائيلي المتطرف إيتمار بن غفير بأنها «مهرجان للبلطجة اليهودية القبيحة»، محذرة من أنه مصمم على تصعيد التوترات الأمنية في الشرق الأوسط ويستخدم كل أداة في ترسانته لإثارة الحرب على جبهات إضافية، وكأن الجبهات والتحديات العسكرية والدبلوماسية القائمة التي تواجه إسرائيل لم تكن كافية.

مسيرة الأعلام السنوية

  • المهرجان للبلطجة اليهودية القبيحة
  • الشباب الغاضب يحاولون خلق الاستفزازات في البلدة القديمة
  • ترديد الأغاني والشعارات العنصرية

الشخصيات المعنية

واعتبرت «هآرتس» أنه لا شيء يمكن أن يكفر عن نتنياهو سلسلة الكوارث التي ألحقها بإسرائيل من خلال «سياساته المعيبة وقيادته المسمومة»، وقد كان بإمكانه أن يأمر بتغيير مسار المسيرة، إلا أنه كعادته «اختار الشر على الخير»، وفق تعبيرها.

تحذير من «بن غفير»

وحذرت من أن «بن غفير» رجل خطير لم يكن من المفترض أن يُعهد إليه بأي صلاحيات وزارية، وأن الأمل يبقى معقودا على مفوض الشرطة كوبي شبتاي، الذي تحدث علنا عن عدم مسؤولية الوزير الذي يتبعه، كي يأمر الشرطة بعدم السماح للبلطجية اليهود والمهووسين بإشعال الحرائق بإثارة أعمال شغب وإيذاء سكان المدينة.

FAQ

هل مسيرة الأعلام تساهم في تصعيد التوترات؟

نعم، وصفت صحيفة «هآرتس» المسيرة بأنها مهرجان للبلطجة اليهودية القبيحة.

من هم الشباب الذين يشاركون في هذه المسيرة؟

معظمهم من الحركة الصهيونية الدينية ويسعون لخلق الاستفزازات بترديد الأغاني العنصرية.

لماذا تعتبر الصحيفة أن نتنياهو هو المسؤول عن المشكلة؟

لأنه قرر ترك «بن غفير» في منصبه الحساس دون تغيير مسار المسيرة.



اقرأ أيضا