النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
موقع الصين كاقتصاد عالميالصين هي ثاني أكبر اقتصاد عالمي وأكبر سوق استهلاكية وتصنيعية.
الصادرات السعودية إلى الصينتتصدر الصين الوجهات للصادرات السعودية بنسبة 15%.
القيمة الإجمالية للصادرات غير النفطيةتجاوزت الصادرات غير النفطية إلى الصين 176 مليار ريال من 2019 إلى 2023.
أداء صادرات الخدماتسجلت صادرات الخدمات أفضل أداء لها في عام 2023 بزيادة 40%.

تزداد العلاقات الاقتصادية بين السعودية وجمهورية الصين الشعبية متانةً وقوة في ظل مكانة الصين بصفتها ثاني أكبر اقتصاد عالمي، وإحدى أكبر الأسواق الاستهلاكية والتصنيعية على مستوى العالم.

الصين كوجهة للصادرات السعودية

وتحتل الصين مكانة بارزة بصفتها أولى الوجهات للصادرات السعودية بنسبة تبلغ 15% من إجمالي الصادرات، وفقًا لتقرير التجارة الدولية للربع الأول من عام 2024 الصادر عن الهيئة العامة للإحصاء، مما يعكس حجم التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

إنجازات بارزة

ومن أبرز الإنجازات المتحققة، التي تؤكد أهمية الصين بصفتها محطة تصديرية مهمة تحظى فيها المنتجات السعودية بمكانة مميزة، تجاوز قيمة الصادرات السعودية غير النفطية إلى الصين خلال الأعوام الخمسة الماضية (2019 – 2023) حاجز 176 مليار ريال، تصدّرها قطاع الكيماويات والبوليمرات ثم قطاع المعادن.

قطاع النقل واللوجستيات

ويمثل النقل واللوجستيات أحد أبرز عناصر قطاع صادرات الخدمات، وأحد القطاعات الواعدة المساهمة في زيادة الصادرات **غير النفطية** إلى جانب قطاعي السلع وإعادة التصدير، حيث تفوقت صادرات الخدمات عام 2023، مسجلة أفضل أداء لها مقارنة بالسنوات السابقة بزيادة قدرها 40% على العام السابق بقيمة 182 مليار ريال سعودي (بحسب البيانات الأولية) حيث كان الارتفاع مدعوماً بانتعاش قطاع السفر الذي ارتفع بنسبة 43% الذي يشكّل 74% من إجمالي الخدمات بقيمة بلغت 135 مليار ريال، يليه قطاع النقل الذي بلغت قيمة صادراته 24.2 مليار ريال، ثم صادرات خدمات الاتصالات بقيمة 6.3 مليار ريال.

جهود تعزيز العلاقات السعودية الصينية

زيارة الرئيس الصيني عام 2016

يشار إلى أن جهود «الصادرات السعودية» تعد استكمالًا لجهود السعودية في تعزيز العلاقات مع الصين، حيث استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود في عام 2016 رئيس جمهورية الصين الشعبية شين جين بينغ، ووُقعت خلال الزيارة العديد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين حكومتي المملكة والصين، منها مذكرة تعزيز التعاون المشترك في شأن **الحزام الاقتصادي لطريق الحرير** ومبادرة طريق الحرير البحري للقرن 21، والتعاون في الطاقة الإنتاجية.

تعزيز العلاقات في 2019

كما تعززت العلاقات السعودية الصينية بشكل كبير في 2019، إثر زيارة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، إلى جمهورية الصين الشعبية، حيث استعرضت اللقاءات الجهود التنسيقية المشتركة المبذولة لتعزيز التعاون بين السعودية والصين، مما يعكس عمق العلاقات والشراكة الإستراتيجية بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات.

FAQ

ما هي الحصة السوقية للصادرات السعودية إلى الصين؟

تبلغ 15% من إجمالي الصادرات.

ما هي قيمة الصادرات غير النفطية إلى الصين؟

تجاوزت حاجز 176 مليار ريال خلال 2019-2023.

ما هى القطاعات الأبرز في صادرات الخدمات؟

قطاع السفر والنقل والاتصالات.

ما هي النقطة الأبرز في علاقة السعودية بالصين؟

الشراكة الإستراتيجية في مختلف المجالات.



اقرأ أيضا