النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
تصعيد إسرائيل في الضفة الغربيةعمليات القتل والتخريب والاقتحامات المستمرة.
عرقلة تشكيل كيان فلسطيني مستقلتقويض صلاحيات الحكومة الفلسطينية وقرصنة أموالها.
شرعنة البؤر الاستيطانيةمنح الموافقة الرسمية على 5 بؤر استيطانية جديدة.
تحويل المنطقة “باء”تحويل وضع المنطقة “باء” إلى وضع المنطقة “ج”.
خطة سموتريتشأسس حقائق على الأرض تمنع قيام دولة فلسطينية.

تصعيد العمليات الإسرائيلية في الضفة الغربية

اتهم مندوب فلسطين بالجامعة العربية مهند العكلوك، سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإشعال الموقف في الضفة الغربية عبر عمليات القتل والتخريب التي تقوم بها قوات الاحتلال، مؤكداً أنها لا تكتفي بتمزيق الضفة بوضع الحواجز العسكرية والبوابات الحديدية والسواتر الترابية، بل تشن اقتحامات للمدن والقرى والمخيمات بشكل مستمر، والتوسع الاستعماري الاستيطاني بتعليمات من مجلس الإرهاب المصغر المسمى بـ«الكابينت» وهو تهجير ممنهج لنحو 3 ملايين نسمة، ليس أمامهم إما العيش بوصفهم مواطنين من الدرجة الثانية أو الهجرة إلى إحدى الدول العربية المجاورة.

تدمير آمال الفلسطينيين

وأوضح العكلوك خلال كلمته اليوم (الخميس) في أعمال الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية برئاسة اليمن، أن إسرائيل تسعى للقضاء على أمل الفلسطينيين بتشكيل كيان مستقل، وتقويض صلاحيات الحكومة الفلسطينية وقرصنة أموالها، وفرض عقوبات على المسؤولين الفلسطينيين.

شرعنة البؤر الاستيطانية

وقال المندوب الفلسطيني: «إن تلك الخطة الإرهابية شملت شرعنة 5 بؤر استيطانية، كانت قد أنشأتها عصابات المستوطنين الإرهابية دون إذن مسبق من حكومة الاحتلال، والآن منحتها حكومة الاحتلال الموافقة الرسمية، وتقع هذه البؤر الاستيطانية في مواقع جغرافية مهمة من أراضي الضفة الغربية المحتلة، مما يزيد من تشتيت الأرض الفلسطينية وتعميق نظام الفصل العنصري، وهو تمهيد لمنح التراخيص لـ 63 بؤرة استيطانية مماثلة في المستقبل».

نزع السلطات المدنية

وشدد مندوب فلسطين، أن المخططات الإسرائيلية شملت نزع السلطات المدنية للحكومة الفلسطينية في ما يعرف بالمنطقة «باء» والتي تبلغ مساحتها 22% من الضفة الغربية المحتلة، في إطار خطة إسرائيلية لتحويلها إلى وضع شبيه بالمنطقة «ج»، والتي تبلغ مساحتها 60% من الضفة الغربية، وتعمل إسرائيل على استيطانها وضمها وحرمان الشعب الفلسطيني من كل مقدراتها وموارده الطبيعية فيها، وتطبيق القانون المدني الإسرائيلي على المستوطنات الاستعمارية في الضفة الغربية، ما يعني ضمها بحكم الأمر الواقع، وهو ما سيؤدي في النهاية إلى زيادة وتيرة التهويد والسيطرة على مدينة القدس المحتلة.

خطة سموتريتش

ونوه إلى أن ما يحدث هي خطة أعدها الإرهابي سموتريتش وزير مالية الاحتلال، والتي احتفى بنجاح إقرارها بالقول إننا سنؤسس حقائق على الأرض قبل أن نعلنها بشكل تشريعي ورسمي في «يهودا والسامرة» الضفة الغربية المحتلة، تجعل منها جزءًا لا يتجزأ من إسرائيل، وتمنع إلى الأبد قيام دولة فلسطينية.

أسئلة شائعة

ما هو موقف فلسطين من العمليات الإسرائيلية في الضفة الغربية؟

تتهم فلسطين إسرائيل بإشعال الموقف عبر عمليات القتل والتخريب.

ما هي خطة إسرائيل تجاه المنطقة «باء»؟

تحويلها إلى وضع شبيه بالمنطقة «ج» للاستيطان والضم.

ما هي تداعيات خطة سموتريتش؟

منع قيام دولة فلسطينية وجعل الضفة جزءاً من إسرائيل.

كم عدد البؤر الاستيطانية التي تمت شرعنتها؟

تم شرعنة 5 بؤر استيطانية، وهناك خطط لمنح تراخيص لـ 63 بؤرة أخرى.



اقرأ أيضا