النقاط الرئيسية

التاريخنهاية يونيو الجاري
الهدفإنهاء الأحداث التي تمر بها السودان
المشاركونالقوى السياسية المدنية السودانية والشركاء الإقليميين والدوليين

دعوة لمؤتمر السلام في القاهرة

بدعوة رسمية من المسؤولين في مصر، تستضيف القاهرة نهاية يونيو الجاري مؤتمراً للسلام يضم القوى السياسية المدنية السودانية كافة، بحضور الشركاء الإقليميين والدوليين المعنيين، بهدف التوصل إلى توافق لإنهاء الأحداث التي تمر بها البلاد على مدار أكثر من عام، عبر حوار وطني سوداني.

ترتيب مؤتمر للقوى السياسية السودانية

وكانت وزارة الخارجية المصرية أعلنت الثلاثاء الماضي ترتيب مؤتمر للقوى السياسية المدنية السودانية نهاية يونيو الجاري، في إطار حرصها على بذل الجهود الممكنة كافة لمساعدة السودان على تجاوز الأزمة التي يمر بها، ومعالجة تداعياتها الخطيرة على الشعب السوداني، وأمن واستقرار المنطقة ودول الجوار.

تحذير من تداعيات الأزمة

وفي هذا الإطار قال خبير الشؤون الأفريقية بالقاهرة الدكتور رامي زهدي، إن مؤتمر السلام المرتقب في القاهرة يهدف الى دمج القوى للخروج من الأزمة التي تعصف بالبلاد، وأن استمرار الصراع بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع ينذر بتقسيم السودان، وستكون له تبعات سياسية واقتصادية خطيرة على السودان، بل تدمير الدولة بالكامل.

مؤتمر لإيجاد حلول سياسية

المؤتمر سيتم خلاله طرح كافة الأفكار من جانب القوى السياسية السودانية لإيجاد حلول سياسية فاعلة للأزمة، وضمان عدم اتساعها أو امتدادها، وهو أمر يحتاجه السودان بشدة في هذا التوقيت.

FAQ

ما هو هدف المؤتمر؟

الهدف من المؤتمر هو التوصل إلى توافق لإنهاء الأحداث التي يمر بها السودان.

من هم المشاركون في المؤتمر؟

المشاركون يضمون القوى السياسية المدنية السودانية والشركاء الإقليميين والدوليين.

ما تأثير استمرار الصراع في السودان؟

ينذر الصراع بتقسيم السودان ويهدد دول المنطقة وإقليم وادي النيل.



اقرأ أيضا