خطر الإصابة بمرض باركنسون مرتفع لدى المصابين بالقلق

النقاط الرئيسية

المعلومةالتفاصيل
خطر الإصابةالقلق يضاعف خطر الإصابة بمرض باركنسون
العمر المستهدفالأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً
عدد المشاركين987 ألف شخص
الأعراض المتصلةالاكتئاب، اضطراب النوم، التعب، ضعف الإدراك

أظهرت دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة كوليدج لندن أن خطر الإصابة بمرض باركنسون أعلى بمرتين على الأقل لدى المصابين بالقلق، مقارنة بمن لا يعانون منه.

رابط بين العمر والقلق

وتحقق البحث من وجود رابط بين الذين تزيد أعمارهم على 50 عاماً وأصيبوا مؤخراً بالقلق، ووجود تشخيص لاحق لمرض باركنسون.

بيانات الدراسة

وبحسب (مديكال إكسبريس)، استخدم الفريق بيانات الرعاية الأولية في المملكة المتحدة بين عامي 2008 و2018م، وتم تقييم 109 آلاف مريض بالقلق بعد سن الـ50، ومقارنتهم بـ878 ألف شخص لم يعانوا من القلق.

وتتبع الباحثون سمات باركنسون، مثل:

  • مشكلات النوم
  • الاكتئاب
  • الرعشة
  • ضعف التوازن

من وقت تشخيص القلق لديهم وحتى عام واحد قبل تاريخ تشخيص مرض باركنسون.

نتائج الدراسة

ووجد الباحثون، أن خطر الإصابة بمرض باركنسون زاد بمقدار الضعف لدى الأشخاص المصابين بالقلق، مقارنة بمجموعة التحكم.

الأعراض الخاصة بالمرض

كما أكدت النتائج بحسب (موقع 24) أن أعراضاً مثل:

  • الاكتئاب
  • اضطراب النوم
  • التعب
  • ضعف الإدراك
  • انخفاض ضغط الدم
  • الرعشة
  • التصلب
  • اختلال التوازن

كانت عوامل خطر للإصابة بمرض باركنسون لدى المصابين بالقلق.

تعقيب الباحثين

وقال الباحث المشارك الدكتور خوان بازو أفاريز: «من المعروف أن القلق سمة من سمات المراحل المبكرة من مرض باركنسون، ولكن قبل دراستنا، لم يكن من المعروف خطر الإصابة بمرض باركنسون لدى من تزيد أعمارهم على 50 عاماً والذين يعانون من القلق».

FAQ

كيف يؤثر القلق على خطر الإصابة بمرض باركنسون؟

القلق يضاعف خطر الإصابة بمرض باركنسون.

ما هي الأعراض الخاصة التي يجب الانتباه لها؟

مشكلات النوم، الاكتئاب، الرعشة، ضعف التوازن.

من هم الأكثر عرضة للخطر؟

الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاماً ويعانون من القلق.

هل الدراسة شاملة؟

نعم، شملت الدراسة تحليل بيانات من 987 ألف شخص.



اقرأ أيضا