النقاط الرئيسية

أمراض عائدةأرقام هامة
السلزيادة في 2023
السعال الديكي6000 حالة في 2023
الحصبة117 حالة في 2023
الزهريزيادة 110% بين 2020-2022

عودة أمراض من الماضي

أشار تقرير فرنسي إلى عودة بعض الأمراض التي كانت تعتبر من الماضي، مثل: السل، والسعال الديكي، والزهري، والحصبة.

السبب الرئيسي لهذه العودة

يُفسر الخبراء هذه الظاهرة بتراجع المناعة الجماعية بعد جائحة «كوفيد». يوضح أحد الأطباء المتخصصين أن هذه العودة تُعبّر عن “عبقرية الأوبئة”، حيث تترك الأوبئة خلفها دورات زمنية قد تستغرق سنوات أو عقوداً، مما يسمح بعودة انتشار الأمراض القديمة.

تقرير “سيونس فوتورا”

وفقاً لتقرير نشره موقع «سيونس فوتورا» العلمي المتخصص، فإنّ وقف التدابير العازلة وتخفيف إجراءات التطعيم وضعف الوعي والمعلومات يلعبون دوراً كبيراً في عودة الأمراض التي ظننا أنها اختفت.

تساؤلات ملحة

السؤال الأبرز اليوم هو: هل اختفت هذه الأمراض فعلاً، أم أن دورات ظهورها تعود مجدداً بتفاوت زمني؟

رأي الخبراء

يشير طبيب العلوم الطبية وجراح العيون ميكائيل أسكيل جيدج أن هذه الأمراض لم تنتهِ تماماً، بل تغيرت وتباعدت في ظهورها بمرور الوقت. إنها “عبقرية الأوبئة”؛ إذ تستمر دورات تستغرق بضع سنوات أو أحياناً عقود لتعود هذه الأمراض دون سابق إنذار.

أمثلة على الأمراض العائدة

  • السعال الديكي: عودة ملحوظة في فرنسا مع تسجيل حوالي 6000 حالة في الأشهر الخمسة الأولى من العام 2023.
  • الحصبة: زيادة كبيرة في عدد الحالات المسجلة، إذ تم الإعلان عن 117 حالة في فرنسا خلال 2023.
  • السل: على الرغم من أنه لا يزال عند مستويات منخفضة، إلا أنه شهد زيادة في الحالات في 2023.
  • الزهري: ارتفاع بنسبة 110% بين عامي 2020 و2022.

أهمية سياسة التطعيم

يرى العلماء أن أحد الأسباب الرئيسية في عودة هذه الأمراض هي عدم كفاية التطعيم. ويؤكدون أن تحسين سياسات التطعيم يمكن أن يكون الخطوة الأولى للتقليل من مخاطر هذه الأمراض.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

هل تسبب عودة هذه الأمراض قلقاً كبيراً؟

نعم، لأن هذه الأمراض يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة وخاصة عند الأطفال.

ما هي الأسباب المحتملة لعودة هذه الأمراض؟

تراجع المناعة الجماعية ووقف التدابير العازلة، وضعف الوعي، وعدم كفاية التطعيم.

كيف يمكن مواجهة هذه الظاهرة؟

بتحسين سياسات التطعيم وزيادة الوعي.

هل هذه الأمراض تختفي فعلاً ثم تعود؟

لا، هي تمر بدورات زمنية يمكن أن تستغرق سنوات أو عقوداً.



اقرأ أيضا