النقاط الرئيسية

النقطةالمحتوى
1محمد ربيع الغامدي محبوب في الباحة
2تأثير أبي وأمي في حياة الصحفي
3تفاوت مستويات التدليل للابن الوحيد
4تحول الابن إلى رجل ثقافة
5اهتمام الصحفي بالمسرح والكتابة

مقابلة مع الصحفي محمد ربيع الغامدي

من التُّهم التي أعتز بها، والشرف الذي أدّعيه، أنّي أعشق المسرحي محمد ربيع الغامدي، بحكم اطلاعي المُبكر على جهوده التنويرية في منطقة الباحة، فهو أحد مؤسسي المسرح المدرسي، بل كان يقدّم نصوص (شكسبير) لطلابه في السبعينيات ليمثلوها على المسرح المدرسي، وعمل مُعلّماً في معهد المعلمين، ثم مُشرفاً ثقافياً، وكتب القصة، وأشرف على الثقافة في مجلة الغرفة التجارية، ونقل المسرح لنادي السراة في رغدان، ثم لجمعية الثقافة والفنون، ورغم العقود السبعة من العمر إلا أنّ العطاء والحضور الداعم ديدنه في كل فعالية أدبية.. وهنا نص حوارنا معه:

أهمية مصطلح “مثقّف صدّاق” بالنسبة للصحفي

• ماذا يعني لك قول البعض عنك «مثقّف صدّاق»؟

•• **مشكلتي -في هذه العبارة- مع كلمة مثقف، فكلمة مثقف هي كلمة كبيرة جداً، ومع أنها أصبحت مفردة متداولة تداول الناس لذرة «حب الحاج» إلا أني أعتبر نفسي مشتغلاً على الثقافة منشغلاً بها. أما كلمة «الصدّاق» فلا مشكلة بيني وبينها، في جميع معانيها، وبجميع احتمالاتها، ولعل الذين أطلقوها وجدوا لديّ ما يوافق ذلك فلا حرج ولا عتاب.

تفسير عدم اهتمام الصحفي بالسفر

• رغم دراستك للجغرافيا إلا أنك لم تعشق السفر والترحال، أكثر من التنقّل بين الباحة والطائف ومكة وجدة، فأنت (بيتوتي).. هل من تفسير؟

•• **(بيتوتي) هذا صحيح. وحتى إذا سافرت أخذت بيتي معي، ربما حاولت الجغرافيا أن تصنع مني رحالة لكن ما هو أقوى من الجغرافيا حال دون ذلك، خصوصاً السفر للخارج، فالخارج بعيد، والسفر إليه يعني أن تسلم نفسك للأقدار، لو دعتك ظروف طارئة لقطع السفر والعودة فلن تكون الرياح تحت إمرتك…

FAQ

س : هل كان الصحفي مولعا بالمسرح؟

ج : نعم، كان مولعاً بالمسرح وعمل جاهداً لتطويره في منطقة الباحة.

س : ما هو تفسير عدم اهتمام الصحفي بالسفر؟

ج : يعزو الصحفي عدم اهتمامه بالسفر إلى قلقه على عائلته وحبه للبقاء في البلاد.

س : هل كان للابن الوحيد حظوة التدليل في حياته؟

ج : نعم، كان الابن الوحيد يتمتع بتدليل واهتمام خاصين من والديه.

س : هل كان الصحفي متفرغاً للثقافة والفنون؟

ج : نعم، كان الصحفي متفرغاً للثقافة والفنون وكان له دور كبير في الحياة الثقافية للمنطقة.

اقرأ أيضا