النقاط الرئيسية

تقنية طلاء الأسطح الإسفلتية لتبريد الجو
تخفيض درجة حرارة السطح بواسطة الطلاء الأبيض
توسيع التجربة لتغطي منطقة أكبر

أنهت الهيئة العامة للطرق تقنية طلاء الأسطح الإسفلتية للمنطقة المحيطة لمسجد نمرة؛ بهدف خفض درجة الحرارة على الحجاج؛ وتبريد المناخ للدرجات المعتدلة.

وتعمل التقنية الحديثة التي عملت عليها الهيئة العامة للطرق على تحقيق الراحة التامة لضيوف الرحمن علميًا من خلال زيادة مستوى التبريد للمناخ من حولهم، حيث يسهم الطلاء الأبيض في خفض درجة حرارة السطح بنحو 20 درجة مئوية، باستخدام عدة مواد محلية الصنع لها القدرة على امتصاص كمية أقل من الأشعة الشمسية.

تأكيد الخطوات

  • إنهاء تقنية طلاء الأسطح الإسفلتية بنجاح
  • توفير راحة للحجاج خلال الموسم
  • توسيع نطاق التجربة لفوائد أكبر

وأكد المتحدث الرسمي للهيئة العامة للطرق عبدالعزيز العتيبي في تصريح لـ «واس» أن تطبيق تقنية تخفيض درجة حرارة الأسطح الإسفلتية، بواسطة انعكاس أشعة الشمس، يأتي بالشراكة مع عدد من الجهات المشاركة لخدمة ضيوف الرحمن من الحجاج، بهدف الإسهام في تخفيف درجات الحرارة، حيث كانت العام الماضي التجربة ضمن مناطق محددة، وذلك في طرق المشاة المؤدية لرمي الجمرات بالمشاعر المقدسة التي ترتفع بها درجات الحرارة، ونجحت التجربة بخفض درجة الحرارة من 12 إلى 15 درجة مئوية، حيث تم هذا العام توسع التجربة لتغطي المنطقة المحيطة بمسجد نمرة بحول 25 ألف متر مربع.

آلية تبريد الطرق

  • عكس أشعة الشمس لخفض درجات الحرارة
  • إيجاد بيئات أكثر راحة للمشاة
  • تحسين الجودة البيئية والحياة

وأشار إلى أن آلية تبريد الطرق، تجري علميًا عبر عكس أشعة الشمس وتقليل درجات الحرارة خلال النهار والليل، ويسعى المنتج المستخدم إلى إيجاد بيئات أكثر راحة وأسهل في أماكن المشاة، رغبةً في إيجاد بيئة صحية وجودة حياة أفضل.

FAQ

هل تساهم التقنية في تحسين تجربة الحجاج؟

نعم, تقنية طلاء الأسطح تساهم في تحسين الراحة الحرارية للحجاج

ما هي فوائد تبريد الطرق؟

تقليل درجات الحرارة وتخفيف التوتر الحراري على المشاة

هل توجد خطط لتوسيع تقنية التبريد؟

نعم, هناك خطط لتوسيع التجربة لمزيد من المناطق الحيوية



اقرأ أيضا