مفاوضات الأسرى بين الحكومة اليمنية والحوثيين في مسقط

النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
بداية المفاوضاتبرعاية مشتركة من الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي
المطالب الرئيسيةالإفراج عن جميع الأسرى والمختطفين على قاعدة “الكل مقابل الكل”
تحديات التفاوضتأخير الإفراج عن محمد قحطان ورفض المشاركة الحوثية

الإفتتاح والتوجيهات الأولية

انطلقت اليوم (الأحد) في العاصمة العمانية مسقط، مفاوضات الأسرى بين الحكومة اليمنية الشرعية والحوثيين تحت رعاية مشتركة من الأمم المتحدة والصليب الأحمر الدولي.

مطالب الأطراف اليمنية

أفادت مصادر في لجنة المفاوضات بأن اللقاء كان عبارة عن افتتاح للمفاوضات، حيث تحدث ممثلو الأطراف اليمنية حول مطالبهم أمام المسؤولين والرعاة، بمشاركة نائب المبعوث الأممي وممثلي الصليب الأحمر الدولي.

تصريحات ماجد فضائل

قال المتحدث باسم لجنة المفاوضات الحكومية ماجد فضائل لـ«عكاظ»: «إنه جرى افتتاح المفاوضات، وطرح وفد الشرعية مطلبه الأساسي المتمثل في الإفراج عن كل الأسرى والمختطفين دون تمييز على قاعدة “الكل مقابل الكل”».

وأضاف: «لدينا توجيهات واضحة وصريحة من القيادة السياسية، وأن يتعامل الوفد الحكومي بمسؤولية والتزام كامل في هذا الملف الإنساني وأن لا يتم تجاوز المخفي السياسي محمد قحطان بأي شكل، بل يكون على رأس قائمة الصفقة الجديدة».

التحديات وآمال النجاح

أكد رئيس الوفد الحكومي المفاوض العميد يحيى كزمان في كلمة الافتتاحية أن مجلس القيادة الرئاسي، والحكومة، يتعاملون بكل مسؤولية والتزام وجدية مع هذا الملف الإنساني والعمل على إطلاق سراح الجميع على قاعدة “الكل مقابل الكل”.

وأوضح كزمان أن التقدم في هذا الملف مرهون بكشف مصير ومبادلة قحطان بعد إخفائه لمدة تسع سنوات دون السماح له بالتواصل مع أسرته أو بزيارتهم.

تصريحات كزمان

قال كزمان: «نشارك اليوم في لقائنا التاسع من جولة مفاوضات الأسرى والمختطفين، ونحن نأمل أن يكون هذا اللقاء خطوة إيجابية نحو تحقيق العدالة والحرية لكل من تم احتجازهم واختطافهم»

تقدير الجهود الإقليمية

وثمن رئيس الوفد الحكومي الجهود الإقليمية لتوفير بيئة ملائمة للحوار والتفاوض، متمنياً أن تكلل الجهود في إنجاح هذه الجولة، والعمل على إطلاق سراح المحتجزين والمختطفين وكشف مصير المخفيين.

تصريح هادي هيج

كان رئيس مؤسسة الأسرى والمحتجزين هادي هيج قد قال في تصريحات صحفية: «إن أي نقاش في ملف المحتجزين يجب أن يتركز أولاً حول استكمال تنفيذ ملحقات واستحقاقات جولات التفاوض السابقة قبل بدء أي تفاوض جديد».

نشاط الحملات الإلكترونية

في غضون ذلك، أطلق ناشطون يمنيون حملات إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي، للمطالبة بالإفراج عن جميع المختطفين والأسرى وفي مقدمتهم السياسي محمد قحطان المختفي قسراً في سجون الحوثي منذ أكثر من تسع سنوات.

تحديات المفاوضات القادمة

شدد الناشطون على أن استمرار إخفاء قحطان وعدد من المختطفين يشكل تحديا أمام أي مفاوضات قادمة، مؤكدين أن الاختطافات الحوثية لموظفي الأمم المتحدة جريمة كبيرة.

FAQ

ما هي المطالب الرئيسية للحكومة اليمنية في هذه المفاوضات؟

الإفراج عن جميع الأسرى والمختطفين على قاعدة “الكل مقابل الكل”.

ما هي التحديات الرئيسية أمام هذه المفاوضات؟

تأخير الإفراج عن محمد قحطان واستمرار انتهاكات الحوثيين.

ما دور الأمم المتحدة والصليب الأحمر في هذه المفاوضات؟

رعاية المفاوضات وتوفير الدعم اللازم لها.

ما هو موقف الحكومة اليمنية تجاه هذه المفاوضات؟

التزام كامل وجدية لحل الملف الإنساني والإفراج عن جميع المحتجزين.



اقرأ أيضا