النقاط الرئيسية

النقاط الرئيسية
ماكرون يقرر حل الجمعية الوطنية والانتقال إلى انتخابات جديدة
القلق من التعايش مع حزب التجمع الوطني
استراتيجية ماكرون تعرض البلاد للفوضى
تحذيرات من تسليم الأغلبية لليمين المتطرف

تحذيرات صحفية من قرار ماكرون

حذرت صحف فرنسية من أن قرار الرئيس إيمانويل ماكرون حل الجمعية الوطنية والذهاب إلى انتخابات جديدة نهاية الشهر الجاري، يعجل بالفوضى، معتبرة أنه رهان خطير ومغامرة قد تؤدي إلى التعايش مع حزب التجمع الوطني.

استراتيجية ماكرون وتداعياتها

واعتبرت «لوفيغارو» أن ماكرون يخاطر بتسليم مقاليد السلطة إلى الحزب الذي وعد بوقف تقدمه. وذكرت أن الزلزال متوقع، لكن الهزة الارتدادية لم يكن يتصورها أحد، إذ قرر ماكرون، ردا على هزيمة مؤلمة، أن يغامر بكل شيء، قبل أسبوع من بطولة أوروبا لكرة القدم، وقبل شهر ونصف الشهر من دورة الألعاب الأولمبية في باريس، ليضيف إلى الأزمة السياسية التي فتحها الانتصار التاريخي للتجمع الوطني، أزمة مؤسسية بإعلانه ضد كل التوقعات حل الجمعية الوطنية (البرلمان).

مخاطر الاستراتيجية وردود الفعل

وفق الصحيفة، فإنه لا شيء يقول إن الأمور ستكون كما يأمل الرئيس، لأن السابقة الأوروبية ليست مطمئنة، ولأن تقدم التجمع الوطني ليس من قبيل الصدفة، بل يعكس الغضب الذي يأتي من بعيد، والذي يجتاح الآن أنحاء أوروبا، ويغذيه قلق مزدوج من المخاطر التي تشكلها الهجرة غير المنضبطة والتهديد الذي يشكله «الإسلام السياسي».

تحليلات وآراء مختلفة

وبحسب لفيغارو، يأمل ماكرون أن الناخبين الذين يشعرون بالخوف بسبب جرأتهم وموجة الصدمة التي أحدثها خيارهم الجماعي الحالي، سوف يصححون صوتهم، كما يرى أنه من خلال تهويل القضية وتنظيم الحملات الانتخابية بنفسه، سيستعيد الوضع، وربما من خلال تحالفات جديدة، سيستعيد الأغلبية.

مواقف متباينة من القرار الرئاسي

ورأى مقربون من ماكرون، وفق المجلة، في هذه المبادرة غير المسبوقة عودة إلى الحركة وإلى الماكرونية الأصيلة، «محيين الجرأة والمجازفة والتفوق على الذات. نحن ذاهبون إلى هناك للفوز. إن رغبتنا، من خلال تنفيذ الحل، هي الحصول على أغلبية للعمل في خدمة الفرنسيين».

تداعيات سياسية محتملة

من جانبها، اعتبرت ليبيراسيون أن فوز التجمع الوطني كان صفعة كبيرة على وجه المعسكر الرئاسي ومفاجأة للجميع، ولفتت إلى أن اختيار ماكرون أحدث صدمة غير مسؤولة.

معركة السلطة السياسية في فرنسا

ورأت أن اختراق حزب التجمع الوطني، والنتيجة المتواضعة لماكرون، وصعود الحزب الاشتراكي، أدت إلى زعزعة استقرار المشهد السياسي، خصوصا أن الهوة بين الحزب اليميني المتطرف الذي حصل على 31.5% من الأصوات، ومعسكر الرئيس الذي حصل على 14.5% من الأصوات فقط، كانت غير مسبوقة.

فاعلية قرارات ماكرون

وانتهت الصحيفة إلى أن مصطلح الهزيمة لا يزال دقيقا بعض الشيء لوصف النتيجة التي مني بها الماكرونيون، ويبدو أن إعلانه حل الجمعية الوطنية فتح الباب أمام حالة من الفوضى بعد أن أطلق الناخبون المتلهفون لمعاقبة من هم في السلطة غضبهم في صناديق الاقتراع، في وقت يرى فيه الرئيس أن قاعدته الانتخابية تتآكل وفريقه من المنتخبين يتضاءل، ونفوذه في بروكسل وسلطته في باريس تتلاشى.

FAQ

ما هو قرار إيمانويل ماكرون الذي أثار جدلاً في فرنسا؟

قرر ماكرون حل الجمعية الوطنية والذهاب إلى انتخابات جديدة في نهاية الشهر الجاري، مما أثار تحذيرات وانتقادات صحفية.

ما هي التداعيات السياسية المحتملة لقرار ماكرون؟

القرار يمكن أن يعرض ماكرون لخطر تسليم الأغلبية لليمين المتطرف وقد يؤدي إلى اضطراره لتسليم مفاتيح رئاسة الوزراء.

كيف يرى البعض قرار ماكرون وما هي آراؤهم؟

هناك آراء مختلفة، فبعض المقربين من ماكرون يرون أن قراره يعكس الجرأة والتفوق، بينما يعتبر آخرون أنها صدمة غير مسؤولة.



اقرأ أيضا