النقاط الرئيسية
هجوم على جيسون بادجيت في عام 2002
تغير في حياة جيسون بسبب الإصابة الدماغية
تشخيص جيسون بـ”الحس المواكب”
تأثير الإصابة الدماغية على تطوير الحس المواكب
تشخيص جيسون بـ”متلازمة العبقري المكتسب”

الهجوم على جيسون بادجيت وتغير حياته

تعرَّض الأمريكي جيسون بادجيت لهجوم عنيف من قبل رجلين في سبتمبر 2002، لتتغير حياته تماماً بطريقة لم يتوقعها أحد.

تفاصيل الهجوم

  • الهجوم حدث خارج إحدى الحانات في ألاسكا
  • جيسون تعرض لضربة عنيفة على رأسه مما تسبب في ارتجاج ونزيف

تأثير الإصابة

بعد الإصابة، بدأ سلوك جيسون يتغير وظهرت عليه علامات من “الوسواس القهري”.


الطبيبة المشخصةبيريت بروجارد
التشخيص النهائيمتلازمة العبقري المكتسب والحس المواكب
نسبة الإصابةتؤثر على 4% فقط من سكان العالم

المزيد من التفاصيل حول حالة جيسون بادجيت

وبعد ثلاث سنوات من معاناة جيسون من عواقب «الوسواس القهري»، لاحظ أمراً غريباً ومخيفاً، إذ أصبح يرى الأشياء من حوله على شكل رسوم بيانية، ليقرر البدء في حضور دروس الرياضيات مع تزايد اهتمامه بالموضوع.

معلومات إضافية عن الحالة

  • الحس المواكب يتضمن مسارات متقاطعة في الدماغ
  • تطور شكل من أشكال الحس المواكب جراء الإصابة الدماغية

التفاصيل النهائية والاتهامات

يُذكر أن جيسون تعرَّف على الرجلين اللذين هاجماه ووجَّه إليهما الاتهامات، إلا أن السلطات لم تُدِنْ فعلتهما، معتبرة أن ما حدث كان مجرد مشاجرة عابرة أمام حانة.

موقف السلطات

لم تُدِنْ السلطات الرجلين بسبب اعتبار الحادث مشاجرة عابرة.


التوجيهات والنصائح

في حالة مواجهة أعراض غريبة بعد إصابة، من الضروري استشارة الأطباء المتخصصين.

نصائح الخبراء

  • البحث عن تشخيص دقيق للأعراض الغير معتادة
  • التوجه للعلاج المناسب وفق تقدير الأطباء

أسئلة شائعة

ما هو سبب تطور “الحس المواكب” في حالة جيسون؟

يعود تطور الحس المواكب في حالة جيسون إلى إصابته الدماغية التي أثّرت على مسارات الحواس في دماغه.

هل مرض “متلازمة العبقري المكتسب” شائع؟

تشير التقديرات إلى أن متلازمة العبقري المكتسب تؤثر على نسبة صغيرة جدًا من سكان العالم، تقدر بحوالي 4% فقط.

ما الخطوات التي يجب اتخاذها في حالة تواجد أعراض غير مألوفة بعد إصابة دماغية؟

من المهم مراجعة الأطباء المتخصصين والحصول على تشخيص دقيق لتحديد الخطوات اللازمة للعلاج والتأهيل.

اقرأ أيضا