النقاط الرئيسية

النقاط الرئيسية
القطاع غير الربحي في التعليم يشهد نموًا ملحوظًا في المملكة
الاستثمار في القطاع غير الربحي أساسي لتحقيق الاستدامة
توجه الوزارة لتعزيز الشراكة مع منظمات القطاع غير الربحي
منظمات غير الربحية تلعب دورًا كبيرًا في تحسين جودة التعليم

اتفاق مشاركون في ملتقى القطاع غير الربحي في التعليم

اتفق مشاركون في ملتقى القطاع غير الربحي في التعليم؛ الذي نظمته وزارة التعليم، أن القطاع غير الربحي في المملكة يشهد نموًا ملحوظًا، خصوصًا في مجال التعليم، مدفوعًا بمبادرات رؤية 2030 ومستهدفات برنامج تنمية القدرات البشرية التي تهدف إلى تعزيز دور هذا القطاع في تحقيق تأثير اجتماعي واقتصادي أعمق.

المشاركون في جلسة حملت عنوان «المنظمات ومحفزات المنظمات التعليمية غير الربحية»

وأكد المشاركون في جلسة حملت عنوان «المنظمات ومحفزات المنظمات التعليمية غير الربحية»، أن الاستثمار في القطاع غير الربحي يعد مكونًا أساسيًا لتحقيق استدامته وتوسيع نطاق تأثيره، من خلال تطوير مصادر دخل متعددة، مثل إسناد الخدمات والشراكة مع القطاع الخاص أو تشغيل المدارس خصوصًا ذات الأداء المنخفض.

الدكتور حسن خرمي وتعزيز الشراكة مع منظمات القطاع غير الربحي

وقال الدكتور خرمي أثناء الجلسة: «إن الوزارة شرعت في التوسع في مشاركة القطاع غير الربحي في التعليم، إذ يعد محركًا رئيسيًا للعملية التعليمية، ويعتبر شريكًا أساسيًا في مستهدفات منظومة التعليم والتدريب، ليس فقط على مستوى التعليم العام، بل أيضًا على مستوى التعليم العالي؛ ليسهم في بناء القدرات البشرية التي يعول عليها في قيادة المشاريع الوطنية الضخمة، والمساهمة في تعزيز جودة التعليم وصولًا بالنظام التعليمي ليصبح من أفضل 20 نظام تعليمي دوليًا».

توجه الوزارة لتعزيز الشراكة مع منظمات القطاع غير الربحي

وأكد وكيل وزارة التعليم العام، أن توجه الوزارة لتعزيز الشراكة مع منظمات القطاع غير الربحي؛ يأتي لرفع إسهامات هذا القطاع لما يزيد على 5% بحلول 2030م، بعد ما تم لمسه من تميز في مدارس المؤسسات غير الربحية على المستوى الوطني وتعميق التجارب المميزة والممارسات الناجحة والمناسبة لنظامنا التعليمي، وتمكين الشراكات المجتمعية، إلى جانب تشجيع العمل التطوعي ضمن التوجهات الرئيسية لمنظومة التعليم والتدريب.

تحفيز المنظمات غير الربحية

يذكر أن ملتقى القطاع غير الربحي في التعليم شهد في نسخته الأولى تحت عنوان «آفاق وتطلعات»، الذي اختتم فعالياته، أمس، توقيع عدد من مذكرات التفاهم بين وزارة التعليم ومؤسسات القطاع غير الربحي، كما شهد إطلاق عدد من المبادرات والبرامج والمنتجات التمويلية؛ بهدف تعزيز نمو وتطوير القطاع غير الربحي التعليمي ومدّ جسور الشراكات المستدامة.

المنتجات التمويلية وتعزيز القطاع غير الربحي

وذلك على هامش ملتقى القطاع غير الربحي في التعليم، الذي تضمن كذلك في يومه الثاني والأخير أربع جلسات حوارية ناقشت واقع المنظمات غير الربحية والوقفية في التعليم، وممكنات ومحفزات المنظمات التعليمية غير الربحية، إلى جانب التجارب والتطلعات في التعليم الجامعي غير الربحي، واستعراض بعض النماذج في هذا المجال.

تحفيز المنظمات غير الربحية

FAQ

ما هو تأثير رؤية 2030 على القطاع غير الربحي في التعليم؟

تساهم رؤية 2030 في تعزيز نمو القطاع غير الربحي في التعليم من خلال توجيه الاستثمارات وتوفير الدعم.

ما دور الوزارة في تعزيز الشراكة مع منظمات القطاع غير الربحي؟

تعمل الوزارة على توسيع الشراكات من أجل تعزيز دور المنظمات غير الربحية في تحقيق أهداف التعليم.

ما هي أهداف ملتقى القطاع غير الربحي في التعليم؟

يهدف الملتقى إلى تبادل التجارب والممارسات الناجحة وتعزيز التعاون بين الجهات المعنية بالتعليم غير الربحي.



اقرأ أيضا