النقاط الرئيسية
دشن وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف مشاريع في نجران.
شملت المشاريع الحدودية والتدريب والأنظمة المتكاملة.
تهدف المشاريع إلى تعزيز أمن الحدود ومستوى الحياة للمنسوبين.

تدشين مشاريع وزارة الداخلية في نجران

دشّن وزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، اليوم، عددًا من المشاريع التابعة للوزارة بمنطقة نجران.

المشاريع الحدودية

  • قطاع سقام
  • قطاع خباش
  • قطاع شرورة

المشاريع المنجزة

تضمنت المشاريع مركز تدريب حرس الحدود في منطقة نجران وأنظمة متكاملة وسياجات أمنية.

وكان مدير عام حرس الحدود المكلف اللواء الركن شايع بن سالم الودعاني، قد ألقى كلمة خلال حفل التدشين أكد فيها أن تنفيذ هذه المشاريع يهدف إلى توفير بنية تحتية متكاملة؛ لتعزيز أمن الحدود ورفع كفاءة المراقبة الأمنية ومواجهة المخاطر والتهديدات المختلفة وتحسين بيئة العمل ومستوى وجودة الحياة للمنسوبين، مشيراً إلى أنه قد تم تنفيذ جميع تلك المشاريع باستخدام أحدث تقنيات البناء وأفضل المواد الملائمة للبيئة المحلية.

حضر التدشين نائب أمير منطقة نجران الأمير تركي بن هذلول بن عبدالعزيز، وعددٌ من كبار المسؤولين بوزارة الداخلية.

أسئلة متكررة

هل استخدمت وزارة الداخلية تقنيات حديثة في تنفيذ مشاريعها في نجران؟

نعم، تم استخدام أحدث التقنيات في تنفيذ المشاريع للوزارة في منطقة نجران.

ما هو الهدف الرئيسي من تلك المشاريع؟

الهدف الرئيسي هو تعزيز أمن الحدود وتحسين جودة الحياة للمنسوبين من خلال تطوير البنية التحتية.

من حضر حفل التدشين؟

حضر حفل التدشين نائب أمير منطقة نجران وعددٌ من كبار المسؤولين بوزارة الداخلية.

اقرأ أيضا