النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
زيارة رسميةزيارة الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز لتركيا
مراسم استقبالالحفاوة واستعراض حرس الشرف وعزف السلام الوطني للبلدين
اجتماع ثنائيمناقشة العلاقات الثنائية وأوجه التعاون بين الدولتين
حضور كبيرمشاركة كبار المسؤولين من البلدين في الاجتماع

استقبال رسمي في أنقرة

استقبل وزير الدفاع الوطني في جمهورية تركيا **ياشار غولر** في مقر وزارة الدفاع التركية بالعاصمة أنقرة اليوم، وزير الدفاع الأمير **خالد بن سلمان بن عبدالعزيز**، وذلك خلال زيارته الرسمية لجمهورية تركيا.

مراسم الاستقبال

فور وصول وزير الدفاع إلى مقر وزارة الدفاع، أُجريت له مراسم استقبال رسمية، حيث تم عزف السلام الوطني للبلدين، واستُعرض حرس الشرف. ثم قام الوزير بمصافحة أعضاء الوفد التركي فيما صافح وزير الدفاع الوطني التركي أعضاء الوفد السعودي. التُقطت بعد ذلك الصور التذكارية ووقع الوزير في دفتر الشرف.

الاجتماع الثنائي

موضوع الاجتماع

  • استعراض العلاقات السعودية التركية
  • سبل تعزيز وتطوير التعاون بين وزارتي الدفاع

بحث جهود إحلال السلام

تناول الاجتماع أيضًا **جهود إحلال السلام** والسعي المشترك لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.

الحضور الرسمي

حضر الاستقبال رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول الركن **فياض بن حامد الرويلي**، ومساعد وزير الدفاع **المهندس طلال بن عبدالله العتيبي**، ومساعد وزير الدفاع للشؤون التنفيذية **الدكتور خالد بن حسين البياري**، وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية تركيا **فهد بن أسعد أبو النصر**، ومدير عام مكتب وزير الدفاع **هشام بن عبدالعزيز بن سيف**.

فيما حضره من الجانب التركي رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول **متين غوراك**، ونائب وزير الدفاع الوطني **بلال دوردالي**، وعدد من كبار المسؤولين.

FAQ

س: من استقبل الأمير خالد بن سلمان عند وصوله إلى تركيا؟

ج: استقبله وزير الدفاع الوطني في جمهورية تركيا ياشار غولر.

س: ما هي الموضوعات التي نوقشت في الاجتماع الثنائي؟

ج: نوقشت أوجه العلاقات السعودية التركية وسبل تعزيز التعاون المستقبلي بين وزارتي الدفاع للبلدين.

س: من هم المسؤولون الذين حضروا الاجتماع الثنائي؟

ج: حضر الاجتماع من الجانب السعودي عدد من كبار المسؤولين ومن الجانب التركي رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الأول متين غوراك ونائب وزير الدفاع الوطني بلال دوردالي.

س: ما الذي تم تناوله في الاجتماع بشأن السلام؟

ج: تم بحث جهود إحلال السلام والسعي لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم.



اقرأ أيضا