النقاط الرئيسية
النساء يحتجن إلى وقت نوم أطول من الرجال.
النساء يقضين المزيد من الوقت في مرحلة النوم البطئ العميق.
تؤثر التغيرات الهرمونية والألم أثناء الدورة الشهرية على جودة النوم.
متطلبات النوم تتنوع حسب الأفراد وأسلوب حياتهم.

احتياج النساء للنوم

أكد جراح وخبير طبي في هيئة الخدمات الصحية الوطنية الدكتور كاران راجان، أن النساء يحتجن إلى وقت نوم أطول من الرجال.

وأظهرت الدراسات أن النساء يقضين وقتاً أطول في مرحلة النوم البطيء الأعمق، لكن دورات نومهن أكثر تجزئة وأقل كفاءة؛ مما يستدعي فترات نوم أطول.

أسباب تقطع نوم النساء

وقال الدكتور راجان: «تقضي النساء وقتاً أطول في مرحلة النوم البطيء الأعمق والأكثر تعافياً مقارنة بالرجال».

العوامل المؤثرة على نوم النساء

  • التقلبات الهرمونية
  • الألم أثناء الدورة الشهرية
  • التعرق الليلي
  • الهبات الساخنة خلال سن اليأس
  • الحمل والانزعاج الجسدي
  • زيادة التبول الليلي
  • قلة النوم بعد الولادة

وتشير الأبحاث إلى أن النساء يملن إلى النوم فترة أطول قليلاً من الرجال، ولكن هذا يتغير مع انقطاع الطمث؛ إذ يستغرقن وقتاً أطول للنوم، ويقضين وقتاً أقل في النوم العميق.

تأثير أسلوب الحياة على النوم

وأوضح الدكتور راجان، أن متطلبات النوم تختلف باختلاف الأفراد، وتتأثر بأسلوب الحياة، ومستويات ممارسة الرياضة، والعمر، والوزن، والتكوين البيولوجي، وعلم الوراثة.

نصائح لتحسين جودة النوم

ينصح الدكتور راجان، بمعرفة احتياجات النوم المثالية، من خلال الذهاب إلى الفراش عند الشعور بالتعب، والاستيقاظ دون منبه؛ مما يساعد على تحديد عدد الساعات التي يحتاجها الجسم ليشعر بالانتعاش.

الأسئلة الشائعة

ما الفارق بين نوم الرجال والنساء؟

النساء يقضين وقتاً أطول في مرحلة النوم البطئ العميق، لكن دورات نومهن أكثر تجزئة.

ما هي العوامل التي تؤثر على نوم النساء؟

التقلبات الهرمونية، الألم أثناء الدورة الشهرية، التعرق الليلي، والهبات الساخنة خلال سن اليأس.

هل يؤثر الحمل على نوم النساء؟

نعم، يسبب الحمل انزعاجاً جسدياً وزيادة في التبول الليلي.

كيف يمكنني تحديد احتياجاتي النموذجية من النوم؟

يمكنك ذلك من خلال الذهاب إلى الفراش عند الشعور بالتعب والاستيقاظ دون منبه.



اقرأ أيضا