النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
مطالبات منظمة ميوندعت المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في حماية حقوق الإنسان في اليمن.
مفاوضات مسقطالترحيب باستئناف المفاوضات بشأن الأسرى والمختطفين في سلطنة عمان.
حملة ضد الحوثيإدانة حملة الاختطافات التي ارتكبها الحوثي بحق موظفي المنظمات الدولية.
إطلاق سراحالدعوة للإفراج عن المختطفين من المنظمات والموظفين الدبلوماسيين.

المطالبات الدولية

طالبت منظمة ميون لحقوق الإنسان المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في حماية حقوق الإنسان في اليمن والضغط لإنجاح جولة المفاوضات القائمة في العاصمة العمانية مسقط بين طرفي الصراع (الشرعية والحوثي) ومعاقبة كل من يعرقل أو يرفض الإفراج عن المختطفين والأسرى.

استئناف المفاوضات

رحبت المنظمة باستئناف المفاوضات بشأن الأسرى والمختطفين الجارية حالياً في سلطنة عمان برعاية الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

بيان منظمة ميون

وأشارت المنظمة في بيان حصلت “عكاظ” على نسخة منه، إلى ضرورة أن يعمل المجتمع الدولي بلا هوادة على فرض عقوبات أممية ضد الأطراف المعرقلة والمعطلة لإنجاح صفقات الأسرى والمختطفين.

إدانة الاختطافات

جددت المنظمة إدانتها لحملة الاختطافات التي ارتكبها الحوثي بحق موظفي المنظمات الدولية والمحلية وتلفيق التهم للموظفين في البعثات الدبلوماسية.

الإفراج عن المختطفين

شدّدت المنظمة على ضرورة الإسراع في الإفراج عن المختطفين من المنظمات الأممية ومنظمات المجتمع المدني والعاملين السابقين في السلك الدبلوماسي.

وطالبت بأن يشملهم أي اتفاق جزئي لتبادل الأسرى أو صفقة شاملة لإطلاق سراح على مبدأ الكل مقابل الكل.

معاناة العائلات

دعت المتفاوضين إلى تذكر معاناة آلاف العائلات التي تنتظر لم شملها مع ذويها القابعين خلف القضبان، والعمل بنوايا صادقة لإنجاح صفقة شاملة تضمن إطلاق سراح كافة الأسرى والمعتقلين والمختطفين والمخفيين قسريا، وفي مقدمتهم السياسي محمد قحطان.

انتهاكات ضد محمد قحطان

أشارت المنظمة إلى أن ما يتعرض له محمد قحطان هو انتهاك ممنهج من قبل الحوثي الذي يستخدمه كورقة للابتزاز السياسي، وما يزال يرفض الكشف عن مصيره.

الانتهاكات ضد الأسرى

ذكرت المنظمة أن الأسرى والمختطفين لا يزالون يتعرضون للانتهاكات بما في ذلك التعذيب وسوء المعاملة والاحتجاز في معزل عن العالم الخارجي.

تأثير الانتهاكات

أوضحت المنظمة بأن استمرار هذه الممارسات تشكل انتهاكا صارخا للقانون الدولي، ويُعرّض مرتكبيها للمساءلة القانونية.

الالتزام بالقانون الدولي

ذكر البيان: “نذكر أطراف الصراع في اليمن بأنها ملزمة بقانون حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف وبروتوكولاتها التي تحظر الاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري”.

وأكد البيان أن حق الأسرى والمعتقلين والمختطفين في الحياة والحرية والكرامة هو حق غير قابل للتنازل.

أمل العائلات

يأمل ذوو الأسرى والمختطفون في سجون الحوثي بإنجاح المفاوضات التي تجرى في العاصمة العمانية مسقط بين طرفي الصراع (الشرعية والحوثي)، معربين عن ثقتهم بالمتفاوضين للوصول إلى نهاية حقيقية لمعاناتهم.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

ما هو الهدف الرئيسي لمنظمة ميون لحقوق الإنسان؟

الدعوة لحماية حقوق الإنسان في اليمن ومطالبة المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته.

ما هي موقف المنظمة من المفاوضات في مسقط؟

المنظمة رحبت باستئناف المفاوضات بشأن الأسرى والمختطفين.

كيف ترى المنظمة انتهاكات الحوثي؟

المنظمة تدين اختطافات الحوثي للموظفين وممارساته المناهضة للقانون الدولي.

ماذا تطالب المنظمة بخصوص المختطفين؟

تطالب بسرعة الإفراج عن المختطفين وضمان حقوقهم في الحياة والحرية والكرامة.



اقرأ أيضا