النقاط الرئيسية

نقطةوصف
الصراع في الداخل الإسرائيليصراع بين السياسيين والعسكر حول الحرب على غزة
خطط “اليوم التالي”ضغط من القادة العسكريين لاعتماد هذه الخطط
المحادثات المتوترةاجتماع أمني شابته توترات وسط خلافات العسكر والساسة

التوتر بين العسكريين والسياسيين في إسرائيل

يَعيش الداخل الإسرائيلي على وقع صراع محتدم بين السياسيين والعسكر؛ بسبب خلافات حول الحرب على غزة، خصوصا ما يتعلق بافتقاد الخطط الواضحة لنهاية الحرب ومرحلة «اليوم التالي». تؤثر هذه الخلافات على الاجتماع الأمني الذي ضم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وزير الدفاع يوآف غالانت، ورئيس الأركان هيرتسي هاليفي.

ممارسة الضغوط لاعتماد خطط «اليوم التالي»

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، أمس (الإثنين)، أن القادة العسكريين يمارسون ضغوطا لاعتماد خطط «اليوم التالي» للحرب، والانتقال إلى المرحلة الثالثة التي تقول إسرائيل إنها ستكون «أصغر نطاقاً»، وتهدف إلى الحد من قدرة الفصائل الفلسطينية على تنظيم صفوفها.

قرب انتهاء عملية رفح

أفادت هيئة البث الإسرائيلية، بأن قادة جيش الاحتلال يرون أن عملية رفح جنوب قطاع غزة قاربت على نهايتها، وعلى المستوى السياسي اتخاذ قرارات بشأن «اليوم التالي» للحرب.

جاهزية خطط «اليوم التالي»

أفصح مسؤولون عسكريون خلال الاجتماع، أن خطط اليوم التالي باتت جاهزة، وتحتاج فقط إلى الموافقة عليها، وتحدثوا عن وجود عدة خطط مختلفة.

محادثات غير معتادة

لفتت الهيئة إلى أن المحادثات جرت بطريقة غير معتادة، على خلفية التوتر القائم بين العسكر والساسة.

الاستعداد لإعلان هزيمة حماس

وسائل إعلام محلية قالت إن إسرائيل تستعد لإعلان هزيمة حماس، والانتقال إلى المرحلة الثالثة من القتال في غزة، والتي ستشمل عمليات محدودة داخل القطاع المنكوب.

تأثير المرحلة الثالثة على صفقة تبادل الأسرى

توقعت صحيفة «يديعوت أحرنوت» أن تؤثر المرحلة التالية على صفقة تبادل الأسرى، وأن تؤدي إلى تحسين فرص التقدم نحو الاتفاق.

أنشطة الجيش الإسرائيلي في المرحلة الثالثة

تعتقد الصحيفة أن الجيش الإسرائيلي يعمل حاليا بالفعل في المرحلة الثالثة من الحرب، إذ تقوم ألويته بمداهمة أهداف تابعة لحماس، وهو ما يتم تنفيذه بالفعل منذ حوالى 5 أشهر، خصوصا في شمال غزة.

أزمة في المؤسسة العسكرية

يعتقد المحلل العسكري في هيئة البث الإسرائيلية نير ديبوري، أن هناك أزمة في المؤسسة العسكرية وصلت إلى حد تسجيل ارتفاع كبير في عدد الضباط الذين يسعون إلى التقاعد من الخدمة العسكرية بسبب حرب غزة. قال إن الأشهر الأخيرة شهدت بداية إدراك القادة العسكريين لوجود أزمة تؤدي للانسحاب من الخدمة العسكرية، خصوصا من قبل الضباط.

FAQ

ما هو سبب التوتر بين السياسيين والعسكريين في إسرائيل؟

السبب الرئيسي هو الخلافات حول الحرب على غزة وخطط «اليوم التالي».

ما هي المرحلة الثالثة التي تتحدث عنها إسرائيل؟

المرحلة الثالثة تتعلق بعمليات محدودة تهدف إلى تقليل قدرة الفصائل الفلسطينية على إعادة تنظيم صفوفها.

كيف تؤثر المرحلة الثالثة على صفقة تبادل الأسرى؟

يمكن أن تحسن فرص التقدم نحو الاتفاق بشأن صفقة تبادل الأسرى.

ما هي الأزمة التي تواجه المؤسسة العسكرية الإسرائيلية؟

تزايد أعداد الضباط الذين يسعون للتقاعد من الخدمة العسكرية.



اقرأ أيضا