النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
الزيارةاستقبال الفريق الأول الركن عبدالفتاح البرهان لنائب وزير الخارجية السعودي.
التحياتنقل التحيات من الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان.
الحرص على الاستقرارتأكيد حرص قيادة المملكة على عودة الأمن.
الدعم الدوليدعم الجهود الأممية والدولية لتحقيق وقف دائم لإطلاق النار.

استقبال البرهان لنائب وزير الخارجية السعودي

استقبل رئيس مجلس السيادة في جمهورية السودان الفريق الأول الركن عبدالفتاح البرهان، في بورتسودان، نائب وزير الخارجية المهندس وليد عبدالكريم الخريجي.

نقل التحيات من القيادة السعودية

نقل الخريجي، خلال الاستقبال، تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

حرص المملكة على استقرار السودان

أكد نائب وزير الخارجية حرص قيادة المملكة على عودة الأمن والاستقرار للسودان، وما يتطلبه ذلك من:

  • تهدئة وتغليب للحكمة وضبط النفس.
  • الحرص على استئناف المفاوضات.
  • إبداء المرونة والتجاوب مع المبادرات الإيجابية والإنسانية.

دعم المبادرات الدولية

أكد نائب وزير الخارجية لرئيس مجلس السيادة في السودان ترحيب المملكة ودعمها لجميع الجهود الأممية والدولية الهادفة إلى:

  • تحقيق وقف دائم لإطلاق النار.
  • الجهود الإنسانية الرامية إلى تخفيف معاناة الشعب السوداني.

تساهم هذه الجهود في الدفع نحو استكمال ما تم التوصل إليه في «جدة 1، وجدة 2».

الأسئلة الشائعة

ما هي المناسبة التي دفعت نائب وزير الخارجية السعودي لزيارة السودان؟

زيارة تهدف إلى نقل تحيات القيادة السعودية ودعم جهود الاستقرار في السودان.

ماذا أكدت قيادة المملكة خلال الزيارة؟

حرصها على عودة الأمن والاستقرار للسودان وضرورة التهدئة واستئناف المفاوضات.

ما هي المبادرات التي تدعمها المملكة؟

جميع الجهود الأممية والدولية لتحقيق وقف دائم لإطلاق النار والتخفيف من معاناة الشعب السوداني.

ما هي أهمية مباحثات “جدة 1، وجدة 2″؟

تعد مباحثات جدة مهمة في تحقيق تقدم نحو استكمال جهود السلام في السودان.

خاتمة

تلخص زيارة نائب وزير الخارجية السعودي إلى السودان والتأكيد على أهمية الجهود الدولية في تحقيق الأمن والاستقرار للشعب السوداني.



اقرأ أيضا