تعرض المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية لاعتداء أثناء الحملة الانتخابية

النقاط الرئيسية

الموضوعالتفاصيل
تاريخ الحادثةقبل الانتخابات التشريعية ببضعة أيام
مكان الحادثةقرب باريس
النتائجتحقيق مفتوح واحتجاز 4 أشخاص

تفاصيل الحادثة

تعرضت المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية بريسكا تيفينو لاعتداء أثناء الحملة الانتخابية، وذلك قبل أيام قليلة من الانتخابات التشريعية، وفقاً لمسؤولين فرنسيين اليوم (الخميس).

موقف رئيس الوزراء

قال رئيس الوزراء غابرييل أتال على منصة «إكس»: إن تيفينو المرشحة عن التحالف الوسطي الذي يقوده الرئيس إيمانويل ماكرون، ونائبها، وناشطاً حزبياً، كانوا يضعون ملصقات انتخابية قرب باريس، مساء الأربعاء، قبل الانتخابات التشريعية المقررة في 7 يوليو عندما هاجمهم بعض الأشخاص.

نتائج الاعتداء

أفادت وسائل إعلام بأن تيفينو لم تصب بأذى وستواصل حملتها، إلا أنه تم نقل نائبها والناشط الحزبي إلى المستشفى ولم يتضح بعد نوع الإصابات التي تعرضا لها.

التحقيقات والتوقيف

أعلن مكتب المدعي العام أنه فتح تحقيقاً في اعتداء بالسلاح على موظف عمومي، لكنه لم يقدم أي إشارة للدافع وراء الهجوم، فيما قال ممثلو الادعاء إن 4 أشخاص، من بينهم 3 قُصر، رهن الاحتجاز.

الأسئلة الشائعة (FAQ)

هل تيفينو بخير؟

نعم، لم تصب بأذى وستواصل حملتها الانتخابية.

ما هو الدافع وراء الهجوم؟

لم يتم تحديد الدافع بعد.

ماذا عن المصابين الآخرين؟

تم نقل نائبها والناشط الحزبي إلى المستشفى، والنوع الإصابات ما زال غير معروف.

كم عدد المعتقلين؟

تم احتجاز أربعة أشخاص من بينهم ثلاثة قُصر.



اقرأ أيضا