النقاط الرئيسية

استقبال الأمير الكويتي لوزير الخارجية السعودي
تطوير التعاون الثنائي بين البلدين
جلسة مجلس التنسيق السعودي الكويتي

استقبل أمير دولة الكويت الشقيقة الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح، أمس (الإثنين)، وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، وذلك في قصر (بيان) بالعاصمة الكويت، بحضور وزير خارجية الكويت عبدالله اليحيا.

استقبال الوزير السعودي في الكويت

ونقل وزير الخارجية في بداية الاستقبال، تحيات وتقدير خادم الحرمين الشريفين وولي العهد للقيادة الكويتية، وتمنياتهما للكويت الشقيق المزيد من التقدم ودوام الرقي والنماء، وجرى خلال الاستقبال استعراض العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين.

تهنئة وزير الخارجية لولي العهد الكويتي

وهنّأ وزير الخارجية، ولي العهد في دولة الكويت الشيخ صباح خالد الحمد المبارك الصباح، بمناسبة تعيينه ولياً للعهد، متمنياً له موفور الصحة والسعادة والتوفيق والسداد.

تطوير التعاون وتعزيز «الثنائية»

استقبل رئيس مجلس الوزراء بدولة الكويت الشقيقة الشيخ أحمد عبدالله الأحمد الصباح، وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، ونقل وزير الخارجية، خلال الاستقبال تحيات ولي العهد رئيس مجلس الوزراء الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز للشيخ أحمد عبدالله الأحمد الصباح، كما هنأه، بمناسبة تعيينه رئيساً لمجلس الوزراء في دولة الكويت، وتمنياته بدوام التوفيق والنجاح.

تأكيد أهمية تعزيز العلاقات الثنائية

وجرى خلال الاستقبال استعراض العلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين الشقيقين، وبحث أوجه التعاون والعلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الشقيقين وسبل تعزيزها وتطويرها.

وجرى خلال اللقاء تأكيد أهمية تعزيز مسيرة العمل المشترك بين البلدين الشقيقين، بما يترجم العلاقات الوطيدة التي تجمع البلدين، ويحقق تطلعات الشعبين الشقيقين نحو المزيد من التقدم والرفاهية، كما تم بحث الموضوعات الإقليمية والدولية التي تهم البلدين، والجهود المبذولة بشأنها.

«المجلس التنسيقي» منصة فاعلة وأداة مؤسسية

ترأس وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، ووزير خارجية دولة الكويت عبدالله اليحيا، أمس، بمقر وزارة الخارجية الكويتية في الكويت، الاجتماع الثاني لمجلس التنسيق السعودي الكويتي.

أهمية المجلس التنسيقي

وأكد وزير الخارجية أهمية المجلس التنسيقي ولجانه المنبثقة كمنصة فاعلة وأداة مؤسسية تؤطر عمل البلدين، متطلعاً لبذل كل الجهود لجعل مخرجات المجلس واقعاً ملموساً.

كما جرى التوقيع على برنامج تعاون مشترك بين معهد الأمير سعود الفيصل للدراسات الدبلوماسية، ومعهد الشيخ سعود الناصر الصباح الدبلوماسي، ومذكرتي تفاهم بين الحكومتين الأولى بشأن الاعتراف المتبادل بشهادات البحارة، الثانية في مجال التعاون الفني لحماية البيئة والمحافظة عليها.

حضور الاستقبالات

حضر الاستقبالات، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى دولة الكويت الأمير سلطان بن خالد، ووكيل الوزارة للشؤون السياسية الدكتور سعود الساطي، ومدير عام مكتب وزير الخارجية عبدالرحمن الداود.

FAQ

هل كانت الزيارة ناجحة؟

نعم، تم تعزيز العلاقات بين البلدين.

ما هي النتائج الرئيسية للاجتماع؟

تم توقيع برنامج تعاون مشترك بين البلدين.

من الحضور الرسمي في الاستقبال؟

سفير خادم الحرمين الشريفين ووكيل الوزارة للشؤون السياسية.



اقرأ أيضا