النقاط الرئيسية

1تهديد الحرمين الشريفين بالتوافد الكبير من ضيوف الرحمن
2تقدير لظروف المصلين في الحرمين
3توجيه لإئمة الحرمين بتقصير الخطبة والصلاة في موسم الحج
4أهمية منبر الحرمين في نفوس المسلمين
5توجيه بتقليل مقدار التلاوة ومدة الانتظار بين الأذان والإقامة

توجيه رئيس الشؤون الدينية للحرمين الشريفين

وجه رئيس الشؤون الدينية للمسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس، أئمة وخطباء المسجد الحرام والمسجد النبوي، باختصار خطبة وصلاة الجمعة وتقصيرهما في ما تبقى من الجُمع في موسم الحج.

سياق التوجيه

وجاء التوجيه مراعاةً لما يشهده الحرمان الشريفان من توافد الأعداد المليونية من ضيوف الرحمن، وتقديرًا لظروف المصلين في صحن المطاف والسطح والساحات، ووقاية لهم وحفاظًا على سلامتهم مع ما تشهده مكة المكرمة والمدينة المنورة من اشتداد الحرارة، وهو أمر يقتضي التيسير والتخفيف ودفع المشقة عن المصلين وحجاج بيت الله الحرام الذين يشهدون الجمعة بالحرمين الشريفين.

أهمية المنبر

وبيَّن السديس أن لمنبر الحرمين الشريفين مكانة سامقة في نفوس المسلمين، فإليه يصغون ملتمسين الإسلام الحق ووسطيته، وهدايات الخطب ومضامينها، وإطالة الخطبة يُنسى المصلين والمستمعين بآخرها أولها.

توجيهات إضافية

وكان رئيس الشؤون الدينية قد وجه أئمة الحرمين بالتخفيف على المصلين بتقليل مقدار التلاوة، ومدة الانتظار بين الأذان والإقامة في موسم الحج، مراعاة لما يشهده الحرمان الشريفان من توافد الأعداد المليونية من حجاج بيت الله الحرام، وفيهم الضعيف وكبير السن، علاوةً عمَّا يحصل من ازدحام، وهو أمر يتطلب دفع المشقة عن المصلين بالحرمين، بناء على القواعد الشرعية والمقاصد المرعية.

أسئلة متكررة

هل لا يزال بإمكان إمام الصلاة تقديم خطبة طويلة في الحرمين الشريفين؟

لا، توجه رئيس الشؤون الدينية بتقصير الخطبة والصلاة في موسم الحج.

ما الهدف من هذا التوجيه؟

الهدف هو تقدير الظروف الصحية والبيئية للمصلين في الحرمين وتقديم الراحة لهم.

هل من الممكن تطبيق هذه التوجيهات في المساجد الأخرى؟

قد يتم تطبيقها وفق الظروف الخاصة في كل مسجد، ولكن التوجيهات خاصة بالحرمين الشريفين.



اقرأ أيضا