النقاط الرئيسية

النقطةالتفاصيل
زيارة تاريخيةأول زيارة لآبي أحمد منذ اندلاع الحرب بالسودان
العلاقات الثنائيةتأكيد عمق العلاقات بين السودان وإثيوبيا
مفاوضات السلامالزيارة تهدف لتحريك الجمود في المفاوضات السودانية
دعم سعوديزيارة آبي أحمد تلت لقاء البرهان بنائب وزير الخارجية السعودي

زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي

وسط حراك عربي وإقليمي لحل أزمة السودان، قام رئيس الوزراء الإثيوبي **آبي أحمد**، اليوم (الثلاثاء)، بزيارة مهمة إلى مدينة بورتسودان حيث أجرى مباحثات مع رئيس مجلس السيادة السوداني **عبد الفتاح البرهان**. تعتبر هذه الزيارة هي الأولى منذ اندلاع الحرب في أبريل من العام الماضي، وتركزت المحادثات حول سبل إنهاء الحرب.

ترحيب واستقبال

رحب البرهان برئيس الوزراء الإثيوبي، مشيراً إلى **عمق العلاقات الثنائية** التي تربط بين الخرطوم وأديس أبابا. كما لفت إلى الروابط التاريخية والثقافية التي تجمع بين الشعبين.

تصريحات آبي أحمد

أعرب آبي أحمد عن **سعادته** بزيارة السودان، مؤكداً على أهمية العلاقات بين بلاده والسودان. وأشار إلى التعاون المستمر بين البلدين في مختلف المجالات.

أثر الزيارة على المفاوضات

من المتوقع أن تؤدي هذه الزيارة إلى **تحريك الجمود** الذي شهدته المفاوضات السودانية. حيث جاءت بعد مناشدات عدة لوقف الحرب وفتح مسارات آمنة لإيصال المساعدات الإنسانية.

تصريحات المتحدثة باسم آبي أحمد

أكدت المتحدثة باسم رئيس الوزراء الإثيوبي، **بلين سيوم**، أن الزيارة تأتي في سياق اهتمام إثيوبيا بالتوصل إلى حل سلمي للنزاع في السودان. وأضافت أن **السلام يتحقق** من خلال الحوار والتواجد على الأرض لحل القضايا العالقة.

وأضافت أن وجود رئيس الوزراء في السودان يهدف إلى **لفت أنظار العالم** إلى معاناة الشعب السوداني الذي يواجه مرحلة صعبة من تاريخه. وأكدت أن هذه الوساطة ليست الأولى لآبي أحمد، فقد سبق وأن توسط بين المدنيين والعسكريين بعد سقوط الرئيس السابق عمر البشير.

زيارات واتصالات مهمة

تأتي زيارة آبي أحمد بعد 24 ساعة فقط من لقاء البرهان بنائب وزير الخارجية السعودي **وليد بن عبد الكريم الخريجي**، حيث أكد الأخير دعم المملكة لكل الجهود الأممية والدولية لتحقيق وقف دائم لإطلاق النار وتخفيف معاناة الشعب السوداني.

تحالف القوى المدنية الديمقراطية

أعلن تحالف القوى المدنية الديمقراطية السودانية (تقدم) عن **عدم تأكيد حضوره** لقمة الاتحاد الأفريقي بشأن السودان المزمع عقدها في 10 يوليو الجاري.

وعزا التحالف عدم حضوره لعدة أسباب أهمها:

  • عدم كفاية التشاور بشأن الأطراف المشاركة المدعوة إلى القمة.
  • تحفظات حول إشراك الاتحاد الأفريقي لعناصر محسوبة على حزب المؤتمر الوطني السوداني.

الأسئلة المتكررة

ما هو الهدف الرئيسي من زيارة آبي أحمد إلى السودان؟

الهدف هو التباحث حول سبل إنهاء الحرب في السودان وتحريك الجمود في المفاوضات.

ما هي النقاط الرئيسية التي نوقشت خلال الزيارة؟

تم التركيز على العلاقات الثنائية وسبل تحقيق السلام في السودان.

لماذا لم يؤكد تحالف القوى المدنية الديمقراطية حضوره لقمة الاتحاد الأفريقي؟

لعدم كفاية التشاور وتحفظات حول مشاركة عناصر محسوبة على حزب المؤتمر الوطني السوداني.

متى اندلعت الحرب في السودان؟

اندلعت الحرب في أبريل من العام الماضي.



اقرأ أيضا